نفذ عمال وسائل النقل العام في بريطانيا أمس السبت إضرابا للمطالبة برفع الاجور بعد اضراب اول الخميس لعمال السكك الحديد وآخر في شبكة مترو لندن الجمعة بسبب التضخم الكبير.

و كان قطار من كل خمسة يعمل السبت بسبب هذا الإضراب بدعوة من عدة نقابات (RMT) و(TSSA) وUnite للمطالبة بزيادة الرواتب لتتماشى مع ارتفاع غلاء المعيشة.

ووصلت المفاوضات مع العديد من مشغلي السكك الحديد من القطاع الخاص حتى الآن الى طريق مسدود.

من جهته انتقد وزير النقل غرانت شابس المتهم بعرقلة الوضع، النقابات العمالية لرفضها إصلاحات لتحديث السكك الحديد وأكد الجمعة أنه قد يفرضها بالقوة.

وأثر الإضراب خصوصا على تنقل السياح ومشجعي كرة القدم الذين يذهبون لمشاهدة المباريات ورواد المهرجانات. كما أثر أيضًا على حركة القطارات صباح الأحد.

وتشهد المملكة المتحدة هذه الأيام سلسلة اضرابات ضخمة تطال بشكل خاص قطاعات النقل والبريد والموانئ.

وتعد حركة الاحتجاج الأكبر منذ عقود ضد التضخم الذي بلغ في شهر جويلية 10,1% خلال عام وقد يتجاوز 13% في أكتوبر القادم، وهو أعلى مستوى في دولة من مجموعة السبع.

واليوم الأحد بدأ عمال ميناء فيليكسستو (شرق إنكلترا) - الأكبر للشحن في البلاد - إضرابًا لمدة ثمانية أيام وهددوا بوقف قسم كبير من حركة شحن البضائع في البلاد.