أقدم مجهولون، أمس السبت 11 ديسمبر 2021، على تدنيس عشرات القبور الخاصة بالمسلمين في مدينة ميلوز بشمال شرق فرنسا.

ونشرت وسائل إعلام فرنسية وحسابات على "تويتر" صورا للقبور التي تعرضت للتخريب بعد أن التقطها أحد الزوار، حيث اقتلع المخربون الأزهار المزروعة على القبور وخربوا شواهدها.

ووصف المجلس الإقليمي للديانة الإسلامية في الألزاس عمل التخريب هذا بـ"الجبان والبغيض"، داعيا السلطات إلى "بذل كل ما في وسعها لإلقاء القبض على مرتكبي هذا العمل الدنيء وتقديمهم للعدالة".

كما أثار تدنيس القبور استنكار العديد من الشخصيات السياسية والمسؤولين المحليين.