قال فريد بن جحا، الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير الأربعاء 25 جانفي، إنّه قد تمّ العثور على جثة شاب ملقاة على الطريق العام بمنطقة منزل حياة بمعتمدية زرمدين بولاية المنستير، وانطلقت الأبحاث مرجّحة فرضية ''الشبهة الاجرامية'' قبل أن يتبيّن أن الوفاة ناتجة عن حادث مرور.

وأشار بن جحا في تصريح لإذاعة موزاييك آف آم إلى أنّ الإصابات على مستوى رأس الضحية كانت توحي بأنّه تعرّض للاعتداء بآلة حادة إضافة الى عدم وجود آثار فرامل على الطريق، وقد تم الاستماع للعديد من الشهادات من طرف قاضي التحقيق، قبل أن يكشف تقرير الطب الشرعي أنّ الضحية اصطدام بمادة صلبة وتم جرّها على أرضية صلبة، فتم فورا استبعداد فرضية القتل العمد والاتجاه نحو حادث المرور.

وتابع "في اليوم الموالي لاكتشاف الجثة تقدّم رئيس مركز حرس مرور إلى قاضي التحقيق ليعلمه بانّه ارتكب حادثا عن عودته من مقر عمله ليلا، وأنّه اصطدم بجسم صلب وكان يعتقد أنّه حيوان لأنّ الظلام كان حالكا لذلك واصل دون توقّف إضافة لعدم امتلاكه رخصة سياقة".

وقال بن جحا أن المعني بالأمر موقوف حاليا على ذمة الأبحاث، ويواجه تهمتي القتل على وجه الخطأ والفرار إثره والسياقة دون حصول على رخصة.