ناشدت المنظمة الدولية لحماية أطفال المتوسط نقابة التعليم الثانوي وجميع المتدخلين في الشأن التربوي الجلوس إلى طاولة الحوار وحل الوضع الذي وصفته بـ »الكارثي ويكرس شكلا من أشكال الجريمة المنظمة في حق التلاميذ »، وذلك على خلفية حجب أعداد الثلاثي الأول.


وهدّدت المنظمة بالتوجه إلى القضاء للمطالبة بايقاف ما وصفته « بالمهزلة » والعمل على التصدي لها بكل الطرق الشرعية، محذرة من خطر ما تلوح به جامعة التعليم الثانوي بمقاطعة امتحانات الثلاثي الثاني وهو ما يؤشر حسب تقديرها في الدخول في سنة بيضاء ستكون نتائجها وخيمة على الجميع.