أفادت حركة النهضة، في بيان اليوم الاثنين 23 جانفي 2023، أنها تابعت باستغراب كبير الحكم الصادر في حق رئيس كتلة ائتلاف الكرامة الأستاذ سيف الدين مخلوف والأستاذ مهدي زقروبة وعدد من نواب ائتلاف الكرامة والحكم على بعضهم بالسجن مع النفاذ العاجل، معتبرة ذلك "سابقة خطيرة في تاريخ القضاء التونسي وفي انتهاك متجدّد لشروط المحاكمة العادلة". 
 
وحمّلت سلطة الانقلاب مسؤولية هذا الانتهاك الصارخ والمتجدد لحقوق الإنسان ضدّ المعارضين السياسيين بمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري مع إكساء أحكامها بالنفاذ العاجل على خلاف أحكام القانون في وقائع اتصل بها القضاء العدلي وصدرت فيها أحكام باتة غير قابلة للطعن.
 
وأدانت الحركة "استهداف قطاع المحاماة ومحاولة الترهيب والتخويف والإعدام الاجتماعي التي تطال المحامين الشرفاء المعارضين للانقلاب والمدافعين عن قيم الحرية والعدل والديمقراطية وحقوق الشعب، عبر شطبهم من قائمة المحامين في تعدٍّ سافر صلاحيات الهيئات المشرفة على القطاع".
 
كما أكدت "ثقتها في صمود المحاماة قلعة النضال ضد الاستبداد وأدوارها التاريخية في المشهد الوطني الذي بوَّأها الحصول على جائزة نوبل للسلام إبان الحوار الوطني في 2013".
 
وأكدت النهضة "رفضها إجراءات التعسف والقمع والترهيب التي تطال المناضلين الأحرار من كل الأطياف السياسية وتؤكد أن هذه الحملات لن تزيد الوضع إلا تأزما والمناضلين ثباتا واصرارا على إسقاط الانقلاب والتعجيل بوضع حد لمعاناة التونسيين في ظلّ انهيار المقدرة الشرائية وانغماس السلطة القائمة في تصفية الحسابات مع المخالفين لها بعيدا عن أولويات الشعب ومطالبه الاجتماعية والاقتصادية المشروعة".
 
وأعبرت الحركة عن تضامنها مع سيف الدين مخلوف ومهدي زقروبة وكل من طالته هذه الأحكام الجائرة وتطالب بإطلاق سراح المحكومين وإيقاف تتبع المدنيين عبر القضاء العسكري ووقف عملية التنكيل والتشفي بالمعارضين السياسيين للانقلاب.