أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، اليوم الاربعاء 23 نوفمبر 2022، أنها وجهت رسالة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بطريقة رسمية عبر السفارة الفرنسية بتونس، عبرت فيها عن رفضها للتصريحات التي أدلى بها خلال حضوره القمة الفرنكوفونية.

واعتبرت موسي، في ندوة صحفية عقدها الدستوري الحر، تصريحات ماكرون "صادمة لكل تونسي"، مشددة على رفض الشعب التونسي التدخل في "شؤونه الداخلية".

كما انتقدت رئيسة الدستوري الحر تصريحات ماكرون التي قال فيها ان "فرنسا سترافق تونس ويتمنى ان تصل التغييرات إلى اقصاها وان تُجرى الانتخابات التشريعية في ظروف طيبة".

ودعت موسي الرئيس الفرنسي إلى تعديل موقفه لأن أي "دولة تريد ان تُبدي رأيها حول تونس عليها ان تصدر مواقف مطابقة للمعايير الدولية وتحترم حق الشعب التونسي في تقرير مصيره وحقه في المشاركة في انتخابات حرة وشفافة".

وقالت موسي: " تصريحات ماكرون فيها مساندة لصديقه قيس سعيّد لكن فيها اعتداء على الشعب التونسي".

وأضافت: "لا نريد أي إشكال بين تونس وأي قوة خارجية صديقة لها".