قال ناجي جلول رئيس حزب الائتلاف الوطني التونسي خلال حضوره اليوم الأربعاء ببرنامج "رونديفو9" على قناة التاسعة,ان عديد المبادرات ظهرت مؤخرا معتبرا ذلك مضيعة للوقت خاصة وأن رئيس الجمهورية يرفض الحوار

 وعبّر جلول عن استغرابه من المبادرات التي اقترحت اجراء انتخابات رئاسية قبل أوانها مشدّدا على ضرورة استكمال عهدته الرئاسية الى غاية سنة 2024 باعتبار وأنه رئيسا منتخبا والذهاب نحو الامام لحلّ مشاكل التونسيين

وأفاد باننا في وضع حوار الطرشان محذّرا من معركة الشرعيات والفوضى

وشدّد ضيف "رونديفو9" على أن جميع التونسيين نفروا من السياسيين وأن المرحلة تستوجب استرجاع الثقة

وتابع " الأزمة ليست لا سياسية ولا دستورية وهي أساسا اقتصادية واجتماعية هذه الحكومة فشلت فشلا ذريعا في إدارة الشأن العام وطالبنا رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتغيير الحكومة"

وأوضح جلول بان الحلول لهذه الأزمة موجودة الا أن المشكل هو غياب الإرادة السياسية.

واعتبر أن الشعب يوم 25 جويلية ثار ضد النهضة وأن مسار 25 جويلية ليس مسار قيس سعيّد لوحده مؤكّدا أن الشعب وجّه في الانتخابات التشريعية ورقة حمراء لقيس سعيّد

وأضاف " التونسيون قالوا يكفي.. مشاكلنا  لا جبهة الخلاص ولا شعاراتها والشعب رفع شعاره الحرية والشغل والكرامة الوطنية"

وحذّر من ما وصفة بالمسار مغاير تماما من مسار الدولة الوطنية معبّرا عن مخاوفه من بعض المعارك العروشية خاصة في جهة الساحل