قالت كوثر سليمان شقيقة الراحل مروان سليمان الذي توفيّ في إيطاليا في مداخلة لبرنامج "رونديفو9" على قناة التاسعة اليوم الثلاثاء, أنه تم اعلامهم بوفاة شقيقها  ليلة رأس السنة الإدارية من قبل أحد معارفهم مشدّدة الى أنه بعد مرور 23 يوما  من وفاة شقيها لم يتصل بهم أيّ مسؤول محلي أو جهوي او من القنصلية أو السفارة التونسية بايطاليا أو من وزارة الشؤون الخارجية

وشدّدت شقيقة الفقيد أن هناك غياب تام على مستوى المسؤولين وانه يستقون معلوماتهم من وسائل الاعلام الإيطالية أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي

وأشارت الى أنهم نفذوا وقفة احتجاجية مطالبين لقاء أي مسؤول محلي أو جهوي لمعرفة حقيقة وفاة شقيقها في إيطاليا الذي أكدت وسائل الاعلام الأجنبية أنه توفيّ على يد مجموعة من الأشخاص الحاملين للجنسية الرومانية

ودعت السلطات التونسية للتدخل لمعرفة حقيقة قتل شقيقها مشددة على غموض عملية القتل من حيث الأسباب والدوافع وملابسات الوفاة

كما دعت السلطات الى ضرورة التدخّل لجلب جثمان الفقيد الذي مرّ 24 يوما منذ اعلامهم بخبر وفاته.

من جهته اكد النائب السابق بالبرلمان المنحل عن دائرة إيطاليا مجدي الكرباعي في ربط مباشر عبر تطبيقة "سكايب" لبرنامج "رونديفو9" أن الجالية التونسية في إيطاليا أصبحوا برتبة رعايا وليس مواطنين خاصة في ظل نقص 4 قناصل وسفير منذ حوالي 6 أشهر

وأشار الى أنه حاول أكثر من مرّة الاتصال بالمكلّفة بالقنصلية التي تعتبر مدينة  "فكتوريا"  الإيطالية التي شهدت جريمة القتل مرجع نظرها الا أنه لم يتلقى أي رد

وأفاد بان وسائل الاعلام الإيطالية وشبكات المناضلين ضدّ العنصرية والمناصرين لقضايا المهاجرين أصبحوا يحلون محل المسؤولين التونسيين ويقومون بالتدخّل في مثل هذه القضايا في ظل غياب المسؤولين التونسيين و القنصلية والبعثات الديبلوماسية

واعتبر الكرباعي أن أبسط حقوق المواطنين التونسيين اعلامهم بحالات وفاة ذويهم عن طريق البعثات الديبلوماسية وأنه من غير المعقول أن يتم اعلام عائلة الفقيد بوفاته عن طريق " الفايسبوك"

وشدّد الكرباعي على أن الفقيد قتل في عملية عنصرية اذ لم يقم باي عمل سوى أنه تمنى عيد ميلاد سعيد لطفلة صغيرة