تعرض مقر الصندوق الوطني للتأمين على المرض بالعاصمة اليوم السبت 14 ماي، إلى حريق ضخم تسبب في خسائر مادية بالغة.

وسارعت وحدات الحماية المدينة إلى التدخل عقب اندلاع النيران في المقر في حدود الثانية عشر ونصف ظهرا بالتوقيت المحلي وتمكنت من السيطرة على الحريق.

حيث أقر وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي الذي تنقل لمعاينة الأضرار الناتجة عن الحريق، بوجود تقصير كبير وفادح في التعاطي مع الحريق، حيث غادر حارس المقر موقع عمله لشراء وجبة الغداء، ما تسبب في التأخير في التبليغ عن اندلاع النار.

وأعلن الزاهي عن فتح تحقيق إداري في الغرض بالتزامن مع الأبحاث الأمنية وتحديد المسؤوليات.

وأضاف الزاهي أن “الحريق تسبب في خسائر فادحة جدا حيث أتت النار على أغلب وثائق ومكاتب وتجهيزات المقر”.

وفي السياق ذاته، أوضح وزير الشؤون الاجتماعية أن الحريق لم يمتد إلى المقر الجديد للصندوق الوطني للتضامن والحيطة الاجتماعية المجاور لمبنى صندوق التأمين على المرض، بعد التدخل الناجع لعناصر الحماية المدنية.

وكان والي تونس قد نفى المعلومات المتناقلة عن اندلاع حريق ثان بأحد الفضاءات التجارية المجاورة لصندوق التأمين على المرض.

ونتج الحريق حسب التقديرات الأولية التي كشف عنها الوزير مالك الزاهي، عن خلل كهربائي وقع التبليغ عنه من جانب الإدارة ولم يقع العمل على إصلاحه.

كما نجحت وحدات الإطفاء في منع تسرب النيران إلى الطابق العلوي للمقر.