أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بباجة رياض بن بكري، اليوم الاربعاء، انه تم الحكم بالسجن 10 سنوات على الفتاة التى تعرف بـ"فتاة قبلاط" من أجل قتل الأصول (والدتها وجدتها)، وأضاف ان الفتاة التى تبلغ من العمر 17 سنة، ستقضي الفترة الأولى من العقوبة فى الإصلاحية لتحول بعد ذلك إلى سجن النساء.
وكانت الفتاة التى كان عمرها 15 سنة عند ارتكاب الجريمة سنة 2018، حازت على موجة من التعاطف الشعبي ومن الهيئات الرسمية، باعتبار انه كان يعتقد انها ضحية عملية اغتصاب وعنف شديد، لتبين مجريات التحقيق انها طرف فى عملية قتل جدتها ووالدتها وانها ضللت العدالة.
وكان قاضي التحقيق بالمكتب الثاني في المحكمة الابتدائية بباجة، قد أصدر بطاقة إيداع بالسجن في حق الفتاة بتهمة قتل الأصول على معنى الفصل 203 من المجلة الجزائيّة.
وحسب الرواية الأولى لما عرف بـ"جريمة قبلاط" فانه تم اقتحام منزل تعيش به امراة مسنة وابنتها وحفيدتها وتم الاعتداء بالعنف الشديد على الجدة وابنتها اللتين توفيتا متاثرتين باصابتيهما واختطاف الطفلة والتداول على اغتصابها والاعتداء عليها بالعنف.
تجدر الاشارة إلى انه تم حفظ القضية التحقيقية الأصلية التي شملت 10 أفراد من قبلاط، من بينهم عسكري وأمني، والابقاء على زوج شقيقة المتهمة على ذمة الأبحاث في حالة سراح.