قررت النيابة العامة في مصر حبس امرأة بعد ترويجها لمقاطع فيديو "خادشة للحياء" عبر صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي بقصد زيادة عدد المشاهدات، وفقا لما ذكرته بوابة الأهرام المصرية.

 

وقالت الأهرام في تقريرها: "قررت النيابة العامة في شمال الجيزة، حبس سيدة، 4 أيام لقيامها ببث مقاطع فيديو خادشة للحياء العام على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف زيادة نسبة المشاهدة لتحقيق أرباح مالية"، مضيفة أن "المعلومات والتحريات أكدت قيام إحدى السيدات بإنشاء حساب إلكتروني على تطبيقي (إنستغرام – فيسبوك) عبر شبكة الإنترنت، وبثها من خلالهما مقاطع فيديو خادشة للحياء العام".

 

وأضافت: "عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطها حال وجودها بدائرة قسم شرطة العجوزة بمحافظة الجيزة، وبمواجهتها أقرت بنشاطها على النحو المشار إليه".

وتابعت الأهرام بتقريرها أنه "ضبط بحوزتها هاتف محمول ’به مقاطع فيديو وصور‘ تؤكد نشاطها الآثم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية".