لفت رضيع برازيلي أنظار العالم، وذلك بسبب حجمه الضخم الذي دفع الأطباء لإجراء عملية ولادة مبكرة لإخراجه من بطن أمه، كونها لن تتمكن من حمله لفترة أطول، إذ وُلد وهو يزن 7 كيلوغرامات.
 
وسجل الطفل رقما قياسيا جديدا في الولاية، تم تحديثه آخر مرة عام 2011، من قبل صبي يزن حوالي 5.8 كيلوغرامات، ويبلغ طوله نحو 54 سنتيمترا.