خرجت المطربة الكولومبية شاكيرا لأول مرة عن صمتها، وتحدثت حول انفصالها عن جيرارد بيكيه مدافع برشلونة، في أول مقابلة لها مع مجلة ELLE الإسبانية، منذ أن أعلنا انفصالهما في بيان مشترك في جوان الماضي.
 
إذ وصفت شاكيرا انفصالها عنه بأنه "صعب بشكل لا يصدق"، لافتة إلى أن العلاقة التي شعرت بأنها مقدسة مع بيكيه قد تحولت إلى شيء مبتذل بسبب العناوين الفاضحة التي أحاطت بالانفصال.
 
وفي مقابلتها، أوضحت شاكيرا أن بيكيه الذي أنجبت منه طفلين، "أراد لعب كرة القدم والفوز بالألقاب"، ووجب عليها دعمه.
 
كما تحدثت شاكيرا عن التضحيات التي قدمتها من أجل بيكيه، وقالت: "لقد وضعت مسيرتي في المركز الثاني وجئت إلى إسبانيا لدعمه حتى يتمكن من لعب كرة القدم والفوز بالألقاب"، مشيرة إلى أن أحدهما كان سيضطر إلى التضحية.
 
وتابعت شاكيرا: "بغض النظر عن كيف انتهت الأمور أو طبيعة مشاعري أنا وبيكيه وما فعله معي.. (في إشارة إلى حادثة الخيانة التي تسببت في انفصالهما)، فهو يظل أب لأولادي، ولدينا عمل يجب أن نقوم به من أجل هذين الطفلين الرائعين".
 
وأضافت: "أنا مؤمنة بأننا سنكتشف ما الأفضل لمستقبلهما وأفضل حل للجميع، وأتمنى أن يمنحنا الناس فرصة ومساحة كي نفعل هذا الأمر بخصوصية".
 
المطربة الكولومبية قالت: "لا يوجد مكان لأختبئ فيه من المصورين مع ولديّ، باستثناء بيتي. لا يمكننا أن نتمشى عبر الحديقة كأي عائلة عادية أو أن نذهب لتناول المثلجات من دون أن يمضوا وراءنا".
 
شاكيرا علقت أيضاً على قضية الاحتيال الضريبي التي تناولتها الصحف العالمية قائلة ما معناه "إنها تثق ببراءتها وتختار ترك القضية في يد القانون وتحدثت شاكيرا عن قرارها بمقاومة الاتهامات في المحاكمة".