شاركت الممثلة والمخرجة والمنتجة أنجلينا جولي، بالتّعاون مع منظمة اليونيسكو ومجموعة غيرلان، مع الأمم المتّحدة في مبادرة "نساء من أجل النّحل"، وهو برنامج ريادة الأعمال النّسائيّة المتطوّرة في مجال تربية النّحل.

 ونشرت مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" على صفحتها بموقع إنستغرام صورة وفيديو للممثّلة العالميّة جولي، يحوم حول جسدها سربٌ من النّحل، وأرفقتها بتعليق: "لتعزيز مبادرة اليوم العالمي للنحل، وبالتعاون مع (natgeo)، أرادت أنجلينا تقديم صورة شخصيّة مغطاة بالنّحل"، وأشارت إلى أنّ "التّصوير أثناء الوباء، مع طاقم كامل ونحل حيّ، جعل المهمّة معقّدة".

واستوحى المصور دان وينترز، وهو مربي نحل هاوٍ، إلهامه من صورة شهيرة لمصور الأزياء والطبيعة الأميركي الراحل ريتشارد أفيدو عام 1981 لمربي نحل أصلع في كاليفورنيا كان القسم العلوي من جسمه مغطى بالنحل.

 وأوضح موقع ناشيونال جيوغرافيك أن صورة أنجلينا جولي مستوحاة من رؤى مختلفة للنحل الذي يعتبر ركيزة أساسية لإمداداتنا الغذائية، وأصبح مهدداً بالانقراص بسبب الطفليليات والمبيدات وفقدان الموائل وتغير المناخ. لذلك، سيتم تدريب شبكة عالمية من النساء لحماية النحل.

 وتم اختيار أنجلينا جولي بصفتها العرّابة والمسؤولة عن برنامج الترويج لمربّي النّحل لعام 2021 الذي سيقام في محميات المحيط الحيوي التابعة للمنظمة، حيث من المقرر أن يبدأ التدريب في 21 حزيران المقبل، ويمتد على مدى 30 يوماً، وذلك بمساعدة وقيادة "المرصد الفرنسي لعلوم النحل" (OFA) والذي سيعمل على مساعدة مربّي النّحل ودعمهم من روسيا إلى إثيوبيا فكمبوديا.