بلغت كمّيات الحبوب المجمّعة بولاية سليانة منذ انطلاق موسم الحصاد إلى غاية يوم الثلاثاء المنقضي 186 ألف و772 قنطارا وفق ما ذكره اليوم الجمعة، رئيس مكتب الزراعات الكبرى بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية في سليانة، محمد طاهر عزوز.

وبّين في تصريح اليوم الجمعة لــ(وات) أنّ الكمّيات المجمّعة تتوزّع إلى 79 ألف و800 قنطار قمح صلب و12 ألف و700 قنطار قمح لين و94 ألف و160 قنطار شعير، معتبرا أن كميات الشعير المجمعة معتبرة رغم تسويقها خارج أطر التجميع. 

وأضاف أنه تمّ العمل على تكوين مخزون احتياطي من بذور الشعير العادية حيث تم انتقاء في حدود 64 ألف قنطار مبدئيا وذلك بعد التنسيق مع ديوان الحبوبن لافتا إلى إنطلاق عمليات تحويلها إلى المراكز المحورية. 

وأشار عزوز إلى فتح بعض الرخص في مادة القمح الصلب لتشمل عدد من المراكز بمعتمديات سليانة الشمالية وبوعرادة وبرقو وقد تم رفع في حدود 8 ألاف قنطار من القمح الصلب في انتظار افتتاح رخص أخرى لتخفيف الضغط على المراكز. 

ودعت رئيسة الحكومة نجلاء بودن على هامش إشرافها على افتتاح موسم الحصاد بولاية سليانة يوم 8 جوان المنقضي إلى مزيد بذل الجهد واليقظة لمزيد إنجاح موسم الزراعات الكبرى والعمل على المحافظة على الصابة وتجميعها في أفضل الظروف والمحافظة على جودة المحصول حفاظا على الأمن الغذائي. 

وكشفت رئيسة الحكومة أن تقديرات الإنتاج لهذا الموسم بلغت في حدود 18 مليون قنطار، مقابل حوالي 16 مليون قنطار في الموسم المنقضي، لافتة إلى أن الحكومة عملت أيضا على حسن الإستعداد لموسم الحصاد عبر برنامج متكامل يرتكز أساسا على التوقي من الحرائق من خلال مسح حواشي الطرقات بتظافر جهود وزارتي التجهيز والإسكان والفلاحة فضلا عن تجهيز آلات الحصاد بمعدّات الإطفاء الأوّلية.