رفع جهاز المراقبة الاقتصادية بوزارة التجارة، خلال كامل شهر رمضان 2022، ما يعادل 16515 مخالفة اقتصادية مقابل 13330 مخالفة خلال رمضان 2021، اي بزيادة ب 2185 مخالفة.

 وقامت فرق المراقبة طيلة شهر افريل، المتزامن مع شهر الصيام، بـ117529 زيارة مقابل 106640 زيارة خلال رمضان لسنة 2021.

وخصصت الوزارة، في اطار الحرص على اضفاء نجاعة أكثر على العمل الرقابي، 5847 فريق عمل، بمعدل 203 فرق في اليوم، وبزيادة ب 493 فريق عمل رقابي في رمضان 2021 كما تطورت مناطق تدخل مختلف فرق المراقبة الاقتصادية لتبلغ خلال كامل شهر رمضان من هذه السنة 6097 منطقة مع التركيز على المناطق التي تعرف حركية تجارية لافتة مقابل 5578 منطقة في ذات الفترة من لعام المنقضي.

واتسم رمضان 2022 بارتفاع لافت في أسعار العديد من المنتوجات الاستهلاكية جراء زيادة للطلب قابله نقص فادح على مستوى العرض بسبب فترة تقاطع الفصول في عدد من منتوجات الخضر.

ودفعت هذه الوضعية وزارة التجارة إلى إقرار منع تصدير أربعة أصناف من الخضر وهي الفلفل والبطاطا والطماطم والبصل أساسا إلى القطر الليبي، لغرض تحسين العرض والضغط أكثر على الأسعار.

وتظهر بيانات وزارة التجارة، على مستوى المحجوزات المسجلة، أن الكميات المحجوزة بين رمضان 2022 و 2021 قد تراجعت في عدد من المنتوجات.

وقد بلغت الكميات المحجوزة من الخضر والغلال 58 طنا مقابل 74 طنا في رمضان السنة الماضية فيما انخفضت الكميات المحجوزة من "الفارينة" والسميد والعجين الغذائي من 354 طنا إلى 244 طنا.

وتراجعت، أيضا، كميات زيت النباتي المدعم المحجوزة من 19572 لترا في رمضان 2021 إلى 9940 لترا، وقد يفسر هذا التراجع بضعف العرض على مستوى هذا المنتوج نظرا لعدم توريد كميات كبيرة خلال 2022 وشهدت كميات السكر المدعم المحجوزة، بدورها، تقلصا من 44 طنا في رمضان العام الفارط إلى 1ر6 أطنان في رمضان 2022 في بالمقابل عرفت الشكاوى الواردة على جهاز المراقبة الاقتصادية زيادة لافتة، إذ بلغت الشكاوى الواردة في رمضان من هذا العام 829 مقابل 391 في رمضان 2021 بزيادة بنسبة 53 بالمائة.

وارتفعت الشكاوى المعالجة إلى 591 مقابل 263 بنمو قدره 55 بالمائة.