"مين الفلتان" حملة في لبنان لتشديد العقوبات على المعتدين على المرأة

  • المصدر العرب
  • 07 نوفمبر 10:56
  • 61


تشهد لبنان حملة بعنوان “مين الفلتان” بمناسبة حملة الـ16 يوما العالمية للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات، وذلك بالشراكة بين منظمة أبعاد المدنية ووزارة الدولة لشؤون المرأة والهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، وبدعم من عدد من السفارات الأجنبية وعدد من الشركاء.

وأوضحت مديرة المنظمة غيدا عناني في بيان، أن “هدف هذه الحملة هو الضغط باتجاه تشديد العقوبات وتسريع المحاكمات بحق المعتدين في حالات العنف الجنسي والاغتصاب بشكل خاص، وتغيير النظرة المجتمعية التي توصم المرأة المغتصبة بالعار وتدفعها إلى التستر على الجريمة وخلق رأي عام داعم يدين فعل الاغتصاب كجريمة تستوجب العقوبة الرادعة”.

وقالت المنظمة على موقعها إنه “عندما تقع المرأة ضحية أي جرم مثل الضرب أو السرقة، تُعامَل كضحية، إلّا في حالة الاغتصاب، فتهرب وتصبح ضحية للمرة الثانية. من خلال حملة مين الفِلتان، منظمة أبعاد تطالب بمحاكمة المُغتَصِب بدل الحُكم ولوم الضحية وتشديد عقوبات جرائم العنف الجنسي في لبنان”. كما تستهدف الحملة حث النساء المعرضات للاغتصاب على ممارسة حقهن برفع الصوت والتبليغ عن المغتصبين والمعتدين.

ولفتت عناني إلى أن هذه الحملة “استكمال لجهود المنظمة في التصدي لجريمة الاغتصاب والتي بدأتها في العام 2016 مع حملة ‘الأبيض ما بغطي الاغتصاب: الغوا المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني’ من أجل تغيير المنظومة الثقافية التي كانت تعفي المغتصب من العقوبة في حال تزوج من المغتصبة، وقد تكللت هذه الحملة بإلغاء المادة 522”.