حذّر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء 7 أفريل 2021، مجددا من المساس بمياه النيل، في الوقت الذي تحاول فيه إثيوبيا عملية الملء.

وقال السيسي إن إثيوبيا تحاول فرض سياسة الأمر الواقع، مشيرا إلى ارتفاع حجم التكلفة التي تترتب على أي مواجهة أو صراع.

وأضاف السيسي في كلمة، على هامش افتتاح أحد المشاريع القومية بالعاصمة الإدارية الجديدة، أن مصر احترمت رغبة إثيوبيا في التنمية عبر المتاح لديها من مياه النيل، شريطة عدم المساس بمصالح مصر المائية.

ووجه خطابه إلى من وصفهم بـ "أشقائنا" في إثيوبيا، قائلا إنه لا يجب الوصول لمرحلة "أنك تمس نقطة مياه من مصر"، مشيرا إلى انفتاح مصر على كل الخيارات.

وأوضح إن "التعاون والاتفاق أفضل بكثير من أي عمل آخر" مشيرا إلى تنسيق بلاده مع السودان، وإلى أنه سيتم التحرك في إطار "عدالة قضيتنا وفي إطار القانون الدولي المنظم لحركة المياه عبر المجاري الدولية".

في المقابل، أكدت الحكومة السودانية على لسان وزير الري ياسر عباس، اليوم، أنها ستلجأ للتصعيد لحماية أمنها ومواطنيها بعد فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة.