هَدّد مسؤول صحراوي الأحد المغرب بـ"التصعيد" عسكرياً، بعد ساعات من قصف جبهة بوليساريو منطقةً خاضعة لسيطرة المغرب في الصحراء الغربية

وأعلن سيدي ولد أوكال الناطق الرسمي باسم وزارة دفاع "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" المعلنة من جانب جبهة بوليساريو عام 1976 لفرانس برس "الحرب مستمرة. الحرب ستتصاعد. كل مواقع الجيش المغربي عرضة لهذه الحرب".

وتؤكد جبهة بوليساريو أنها "في دفاع مشروع عن النفس" منذ أرسل المغرب في 13 نوفمبر قواته إلى أقصى جنوب المنطقة لطرد مجموعة من الناشطين الصحراويين كانوا يقطعون طريقاً مؤدية إلى موريتانيا المجاورة.

وقالت الجبهة إن هذه الطريق بنيت في انتهاك لوقف اطلاق النار المبرم العام 1991 برعاية الأمم المتحدة بعد قتال دام أكثر من 15 عاماً.