أعلنت وزارة الصحة في اليابان ان معدلات الانتحار قد ارتفعت، العام الماضي، للمرة الأولى منذ سنة 2009.

في المقابل، شهدت معدلات الانتحار بين الرجال انخفاضا طفيفا، و٪زادت معدلاته بين النساء بنسبة تتعدى 14٪ .

وشهدت الشهور الثمانية السابقة لنوفمبر الماضي انتحار أكثر من 300 طفل في اليابان.

ويرجّح الخبراء أن أزمة تفشي فيروس كورونا قد ساهمت في ارتفاع معدلات الانتحار بين النساء اللاتي تدهورت ظروفهن في أماكن العمل، وتكبدن عبء الجمع بين العمل من المنازل ورعاية الأطفال.

يجدر الإشارة إلى ان اليابان تحظى بأعلى معدلات الانتحار بين مجموعة الدول السبع، ولكن الدعم الحكومي الذي خصصته الدولة للصحة العقلية نجح في خفض معدلات الانتحار لأكثر من عقد من الزمن.

(وكالات)