قال أحد كبار خبراء الصحة العامة في أمريكا، الدكتور أنتوني فاوتشي، أنه يشعر بالحرية في التحدث بصدق عن فيروس كورونا المستجد الآن بعد انتهاء فترة حكم الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال فاوتشي، في أول تصريح له منذ أن أدى الرئيس جو بايدن اليمين، إن الإدارة الجديدة ملتزمة بأن تكون "شفافة تمامًا ومنفتحة وصادقة".

وأشار فاوتشي إلى أنه غالبًا ما كان يشعر أنه ستكون هناك عواقب للحديث بصدق عن الوباء في زمن حكم ترامب.

وقال فاوتشي للصحفيين متحدثا عن إدارة ترامب: "لقد قيلت (من قبل الإدارة) أشياء غير مريحة، سواء كان ذلك فيما يتعلق بأشياء مثل هيدروكسي كلوروكين أو أشياء أخرى من هذا القبيل، لم تكن مبنية على حقائق علمية"، وفقا لما ذكرته صحيفة "إن بي سي نيوز" الأمريكية.

وأضاف فاوتشي: "أن تكون قادرا على التحدث عما تعرفه، وما هو الدليل، وما هو العلم وراء ذلك، هو نوع من الشعور بالتحرر".