أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الجمعة، مسؤوليته على الهجوم الانتحاري الذي وقع، أمس، في العاصمة العراقية بغداد.

وكانت السلطات العراقية قد قالت إن انتحاريَّين اثنين فجَّرا نفسيهما في سوق مكتظة في "ساحة الطيران" وسط العاصمة بغداد، وأسفر عن وفاة 32 وإصابة العشرات بجروخ بليغة، في أول هجوم انتحاري ضخم بالعراق منذ ثلاث سنوات.

ووصفت السلطات الهجوم بأنه إشارة محتملة إلى عودة نشاط تنظيم "داعش".