أعاد لصوص سيارة مسروقة، إلى صاحبتها المقعدة على كرسي متحرّكّ، بعد أن علموا بحالتها الصحية.

"لدينا قلب أيضا، نعتذر، لم نكن نعلم بوضعك الصحي، نعتذر مرة أخرى".. بهذه الكلمات المؤثرة توجه اللصوص إلى ماريا إيلينا باريل البالغة من العمر 56 عامًا بعد أن سرقوا سيارتها في 13 جانفي من موقف للسيارات في مستشفى دي فينير، في كاربونارا في باري الإيطالية.

وعُثر على السيارة بعد أيام من وقوع جريمة السرقة، في 17 جانفي من قبل الشرطة في فالينزانو في مقاطعة باري جنوب إيطاليا.

وتعود السيارة لعائلة باريل التي تعاني من مرض التصلب المتعدد، وسيارتها هي الوحيدة المجهزة بكرسي متحرك ومنحدر يمكن لذوي الاحتياجات الخاصة الصعود والنزول عليه.