طلب جاكوب أنتوني تشانسلي عفوا رئاسيا من ترامب عن الاتهامات الموجهة إليه بعد مشاركته في اقتحام مبنى الكابيتول، زاعما أنه "قبل دعوة الرئيس" للتوجه إلى الكابيتول "بحسن نية"، بحسب موقع بيزنيس إنسايدر.

ومن المقرر أن يمثل تشانسلي أمام محكمة اتحادية في ولاية أريزونا الجمعة المقبل، في جلسة استماع. ووجهت إليه تهم الدخول العنيف عن علم إلى مبنى محظورة دون سلطة قانونية، والسلوك غير المنضبط في أحداث مبنى الكابيتول.

محامي الدفاع عن تشانسلي ألبرت واتكينز قال إنه "أحب ترامب وكان يستجيب لندائه".

وقبل إلقاء القبض عليه، أخبر تشانسلي مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه يريد العودة إلى واشنطن لحضور حفل التنصيب للاحتجاج.