أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن النتائج الإيجابية لتجارب اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد مشجعة، لكنه حذر من تخلف الدول الفقيرة عن الركب في "التدافع على اللقاحات".

وجاءت تصريحات تيدروس في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة 4 ديسمبر 2020 حيث صرّح أنه يجب مشاركة اللقاحات "كمنافع عامة عالمية".

وفي إشارة إلى تصاعد حالات الإصابة والوفيات جراء الفيروس، قال تيدروس "حيث يغرق العلم بنظريات المؤامرة، حيث يقوض التضامن بسبب الانقسام، حيث يتم استبدال التضحية بالمصلحة الذاتية، يزدهر وينتشر الفيروس".

وحثّ تيدروس جميع الدول على الوحدة وبناء عالم ما بعد الوباء من خلال الاستثمار في اللقاحات والتأهب ضد الوباء القادم والصحة العامة الأساسية والرعاية الصحية الأولية.

كما قال تيدروس إن "كوفاكس"، مشروع عالمي، طموح ولكنه مضطرب لشراء لقاحات الفيروسات وتقديمها لأفقر الناس في العالم، يواجه فجوة بواقع 4.3 مليار دولار ويحتاج إلى 23.9 مليار دولار لعام 2021.

وأضاف "التقدم في اللقاحات يعطينا جميعا دفعة ويمكننا الآن أن نرى النور في نهاية النفق المظلم. لكن منظمة الصحة العالمية قلقة من الاعتقاد المتنامي بأن جائحة كوفيد-19 انتهت".

وأوضح تيدروس أن الجائحة لا يزال أمامها طريقا طويلا وأن القرارات التي يتخذها الأفراد والحكومات ستحدد مسارها على المدى القصير ومتى ستنتهي.