أفادت وكالة "فرانس براس"، مساء اليوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020، ان مجهولون أقدموا على تدنيس مسجد في مدينة بريتني سور أورج في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

وقال عمدة المدينة، في بيان، أن المخربين اقتحموا باب المسجد بواسطة سيارة وسكبوا محتوى مطفأة للسجائر على أرضية المبنى، مضيفا أن التحقيقات جارية لتحديد هوية مرتكبي الواقعة ومعرفة دوافعهم.

كما أكد العمدة أن "للمسلمين في فرنسا حقا لممارسة ديانتهم بحرية"، وأن "حرية العبادة تعد من ثوابت الجمهورية الفرنسية" وأن علمانية الدولة "تحظر أي ترهيب"، مشيرا إلى أن "أعمال تدنيس من هذا النوع غير مقبولة". 

وذكرت الوكالة أن منفذي عملية التخريب غادروا المكان بعد أن لاحظهم أحد السكان المحليين أثناء عودته من نوبته الليلية.

وعثرت الشرطة في بلدة مجاورة على بقايا سيارة المستخدمة في الاعتداء محروقة.