أفادت صحيفة "The Straits Times"، اليوم الأحد 29 نوفمبر 2020، أن سيدة من سنغافورة قد وضعت مولوداً يحمل أجساماً مضادة لفيروس كورونا المستجد، وكانت الأم قد أصيبت به أثناء حملها، في مارس الماضي، وسط تساؤلات حول ما إذا كان يمكن انتقال العدوى بالفيروس من الأم الحامل إلى جنينها. 

ووضعت الأم رضيعها هذا الشهر ولم يكن مصاباً بكورونا،  لكن جسده كان يحمل أجساماً مضادة للفيروس، وفق ما أكدته الأم سيلين نج-تشان، للصحيفة.

ونقلت الصحيفة قول الأم التي أشارت إلى ان طبيبها الخاص "يشتبه بأنها نقلت الأجسام المضادة لكورونا إلى طفلها خلال فترة حملها به"، فيما أكدت الصحيفة أن الأم ظهرت عليها أعراض خفيفة للمرض، وخرجت من المستشفى بعد أسبوعين ونصف. 

وتأتي هذه الحالة في الوقت الذي تقول فيه منظمة الصحة العالمية إنه لم يعرف بعد ما إذا كان يمكن للأم الحامل المصابة بكورونا أن تنقل عدوى الفيروس إلى جنينها خلال فترة الحمل أو الولادة.

ولم يجد العلماء إلى حد الآن أي أثر للفيروس النشط في عينات مأخوذة من السوائل التي تحيط بالجنين في رحم أمه أو في حليب الرضاعة.