اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت 28 نوفمبر 2020، أن "فيروس معاداة الإسلام" كان أكثر انتشارا هذا العام من فيروس كورونا المستجد، وفق تصريحات نقلتها قناة TRT التركية الرسمية.

وقال أردوغان: "إلى جانب كورونا، واجهنا هذا العام فيروس معاداة الإسلام الأكثر انتشارا"، على حد قوله.

مضيفا: "نلاحظ تصاعد التطرف الإيديولوجي الذي لا يختلف عن ممارسات تنظيمي "داعش" أو "كولن" بل نرى رؤساء دول يشجعونه"، على حد تعبيره.

وكانت قد توترت العلاقات مؤخرا بين تركيا وفرنسا، على خلفية تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون، حول "التطرف الإسلامي" وكون الإسلام يعيش "أزمة"، على خلفية أكثر من حادثة إرهابية شهدتها فرنسا، بدأت بقطع رأس مدرس عرض رسوما مسيئة للنبي محمد في إحدى ضواحي باريس.