اعتمدت وزارة العدل الأمريكية، في صمت ودون الإعلان مسبقا، تعديلا جديدا يقضي بتنويع وسائل تنفيذ عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويسمح هذا التعديل المنشور، أمس الجمعة، في السجل الفديرالي لحكومة الولايات المتحدة، بتنفيذ عقوبة الإعدام ليس من خلال الحقنة الفتاكة فقط، بل وباستخدام أي وسيلة أخرى منصوص عليها في قانون الولاية التي ينفذ فيها حكم الإعدام.

ويمهد هذا التعديل الطريق أمام استخدام وسائل بديلة عن الحقنة القاتلة لتنفيذ عقوبة الإعدام، منها الرمي بالرصاص، والغاز السام، والصعق الكهربائي، وهذه هي الوسائل المسموح بها حسب قوانين بعض الولايات.

ويدخل التعديل الجديد حيز التنفيذ اعتبارا من 24 ديسمبر القادم، وذلك بعد استئناف المدعي العام ويليام بار، في وقت سابق من العام الجاري، تنفيذ أحكام الإعدام على المستوى الفديرالي في الولايات المتحدة، بعد توقف دام 17 عاما.

ومن المتوقع أن يستدعي التعديل الجديد معارضة الديمقراطيين ومناهضي عقوبة الإعدام عموما، خاصة وأنه يدخل حيز التنفيذ قبل نحو شهر من انتهاء ولاية ترامب الرئاسية.

وكان متحدث بإسم الفائز في انتخابات الرئاسة الأمريكية، جو بايدن، قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أن موقف "الرئيس المنتخب" لا يزال ثابتا ضد عقوبة الإعدام.

 

 أسوشيتد برس