أفادت دار الإفتاء المصرية، اليوم الجمعة 27 نوفمبر 2020، إن تجسس الزوجة على هاتف زوجها، وتجسس الزوج على هاتف زوجته، "حرام شرعا".

وأوضحت الإفتاء بأنه: "ليس من حق الزوج أو الزوجة، أن يطلع أحدهما على هاتف الآخر، ويجوز لكل منهما، أن يحفظ خصوصياته بكلمة سر، ولا يجوز لأحدهما أن يتجسس على الآخر".

واستشهدت الإفتاء على صحة قولها، "بقول الله تعالى: وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا"، كما نهى النبي عن التجسس، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا كونوا عباد الله إخوانا. ومن النهي الثابت في القرآن الكريم والسنة المتطهرة عن التجسس يعلم أن التجسس حرام شرعا".