تعتزم عارضة الأزياء حليمة عدن اعتزال المشاركة في عروض الأزياء، لأن العمل في تلك الصناعة قد أرغمها على المساومة على قناعاتها الدينية، على حد قولها.

وفي تقرير لصحيفة The Guardian، أمس الأربعاء، فإن حليمة، التي تعد إحدى أوائل المحجبات اللائي عرضن أزياء علامات تجارية كبرى، واشتغلت مع علامة Yeezy الشهيرة لصاحبها مصمم الأزياء والفنان الأمريكي كاني ويست، نشرت سلسلة صور على حساباتها بمواقع التواثل تبيّن الفترة التي خالفت فيها قناعاتها الذاتية (بدءاً من تفويت مواقيت الصلاة وصولاً إلى استخدام سروال من الجينز كحجاب للرأس).

وكتبت حليمة في منشور على موقع الإنستغرام: "لا يمكنني لوم أحد سوى نفسي إثر اهتمامي بالفرصة أكثر من الأمور الحاسمة".

كما نشرت صورة لنفسها في حملة للمغنية ريهانا باسم Fenty Beauty، وقالت: "لقد سمحت لي ريهانا بارتداء الحجاب الذي أحضرته إلى العرض. هذه هي الفتاة التي أعود إليها، حليمة الحقيقية". 

وتحدّثت حليمة، في منشور آخر، عن المشاعر التي راودتها "أقليّة ضمن مجموعة أقليّة. الأمر الذي ألوم عليه ذاك المجال هو الافتقار إلى مصممات الأزياء المسلمات". وهو ما تعتقد حليمة أنه أدّى إلى الافتقار في فهم الحجاب داخل مجال الأزياء.