نددت الحكومة الفرنسية بتصريحات لوزيرة باكستانيّة حول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعلاقاته مع مسلمي فرنسا ووصفتها بالـ"المقيتة" و"الكاذبة"، واستنكرت فرنسا بشدة هذه التصريحات.
وكانت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية شيرين مزاري قد قالت في تغريدة على حسابها بموقع تويتر أنّ "ماكرون يفعل بمسلمي فرنسا ما كان يُلحِقه النازيّون باليهود في ألمانيا"، وأنه "لدى الأطفال المسلمين أكوادا رقمية تعريفيّة "مثلما كان يتمّ إجبار اليهود على وضع النجمة الصفراء على ملابسهم للتعرّف إليهم بزمن النازية".

من جهتها، نفت الحكومة الفرنسية ما تضمنته التغريدة من "عبارات صادمة ومهينة" بحقّ البلاد ورئيسها واعتبرتها في بيان رسمي"مطبوعة بإيديولوجية الكراهية والعنف".

وتشهد باكستان احتجاجات بسبب تصريحات ماكرون الأخيرة حول الإسلام ودعمه للرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد.