قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت 31 أكتوبر 2020، في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية، إنه يتفهم أن المسلمين قد "يُصدَمون" جراء نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد لكن الرسوم لا تبرر العنف.

وقال الرئيس الفرنسي في هذا الصدد "أفهم أنه قد نشعر بالصدمة من رسوم كاريكاتورية لكنني لن أوافق مطلقًا على تبرير العنف"، مؤكدا أن "حرياتنا وحقوقنا، أعتبر أن مهمتنا هي حمايتها".

وتعد هذه المقابلة الأولى التي يجريها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وسط موجة الغضب التي اندلعت على خلفية تصريحات دافع فيها ماكرون عن نشر الرسوم الكاريكاتورية باسم حرية التعبير بعد قتل مدرس بالقرب من باريس عرض على تلامذته رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي.

(فرانس براس)