اعتقلت الشرطة الفرنسية رجلا يبلغ من العمر 47 عاما للاشتباه في اتصاله مع منفذ الهجوم الذي وقع يوم الخميس بسكين في مدينة نيس، حسب  قناة "بي.أف.أم" نقلا عن مصدر بالشرطة.

وقد قام، أمس، شاب تونسي يدعى ابراهيم عيساوي يحمل سكينا وهو يهتف "الله أكبر" بقطع رأس إمرأة وقتل شخصين آخرين في كنيسة بمدينة نيس الفرنسية قبل إطلاق النار عليه واعتقاله من قبل الشرطة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن أمس أن فرنسا تعرضت لهجوم إرهابي إسلامي، وقال: "إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب".

كما حذّر وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، اليوم الجمعة، من أن فرنسا قد تشهد مزيدا من الهجمات خلال الفترة القادمة.

المصدر: رويترز