تفتتح الجزائر، اليوم الاربعاء 28 أكتوبر 2020، ثالث أكبر مسجد في العالم والأكبر في أفريقيا، أين تقام فيه أول صلاة جماعية بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي، بعد سنة ونصف من بنائه.

وسيتمّ افتتاح قاعة الصلاة في المسجد بسعة 120 ألف مصلّ، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتمتد مساحة جامع الجزائر على 27.75 هكتار، وهو بذلك الثالث في العالم من حيث المساحة بعد المسجد النبوي في المدينة والحرم المكي في المملكة العربية السعودية.

وتبلغ مئذنته 267 مترا ايمربعا 43 طابقا التي يمكن رؤيتها من كل أنحاء العاصمة، وتعد الأعلى في العالم، ويمكن الوصول إليها بمصاعد توفر مشاهد بانورامية على العاصمة الجزائرية.

وتمّ تزيين الجزء الداخلي للجامع بالطابع الأندلسي بما لا يقل عن ستة كيلومترات من لوحات الخط العربي على الرخام والمرمر والخشب. أما السجاد فباللون الأزرق الفيروزي مع رسوم زهرية، وفق طابع تقليدي جزائري.

كما يضم جامع الجزائر إلى جانب قاعة الصلاة، 12 بناية، منها مكتبة تتضمن مليون كتاب وقاعة محاضرات ومتحفاً للفن والتاريخ الإسلامي.