دخل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون "طوعيا" في حجر لخمسة أيام إثر الاشتباه في إصابة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلن مكتبه السبت.

ويأتي ذلك قبل أسبوع من موعد الاستفتاء على تعديلات دستورية اقترحها تبون.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أنه "بعدما تبين أن العديد من الإطارات السامية برئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، قد ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا، نصح الطاقم الطبي للرئاسة، رئيس الجمهورية، بمباشرة حجر صحي طوعي، لمدة خمسة أيام ابتداء من 24 أكتوبر".

وأكد تبون في تغريدة على تويتر أنه "بخير وعافية".