اعتبرت وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، في بيان اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020، سلوك تركيا تجاه فرنسا "غير مقبول لاسيما أنه يأتي من بلد حليف".

وأضافت وزارة الخارجية الفرنسية أن تركيا لم تبد أي "تنديد أو تضامن بعد العملية الإرهابية في كونفلان سانت أونورين"، مضيفة ان أنقرة"منذ أيام دعاية حاقدة ضد فرنسا تدل على إرادة في بث الكراهية ضدنا وبيننا، وشتائم مباشرة ضد رئيس الجمهورية تم التعبير عنها في أعلى مستوى للدولة التركية".

وأشارت الوزارة إلى ان"سفير فرنسا في تركيا قد تم استدعاؤه، نتيجة لذلك، ويعود إلى باريس هذا الأحد 25 أكتوبر 2020 للتشاور"، وفق ذات البيان.