أفادت وزارة الداخلية الفرنسية، في بيان اليوم السبت 24 أكتوبر 2020، أن باريس رحّلت أسرة بوسنية اعتدت بالضرب على ابنتها المراهقة وحلقت شعرها بسبب رغبتها في الزواج من شاب صربي مسيحي.

وأوضحت الوزارة ان السلطات الفرنسية رحّلت 5 من أفراد أسرة الفتاة التي تعيش في مدينة بيزانسون في شرق فرنسا إلى مدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، وفق "رويترز".

وأضافت الوزارة: "هذا الطرد من أرض الوطن هو نتيجة سلوك غير مقبول أقدمت عليه الأسرة في أوت وهو ضرب فتاة مراهقة وحلق شعرها بعد ارتباطها بعلاقة عاطفية مع شاب صربي من ديانة أخرى".

وأكدت الوزارة أن أجهزة الرعاية الاجتماعية ستتولى الاعتناء بالفتاة القاصر التي ستُمنح حق الإقامة في فرنسا عندما تصل سن البلوغ.