قتل مفتي دمشق وريفها الشيخ محمّد عدنان الأفيوني، الذي يعتبر من كبار العلماء في سوريا، الخميس إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته غرب دمشق، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" ووزارة الأوقاف.

وأوردت وكالة سانا أن مقتله جاء "جراء استهداف سيارته بتفجير إرهابي غادر مساء اليوم في بلدة قدسيا" في ريف دمشق.

وذكرت وزارة الأوقاف أن "عبوة ناسفة كانت مزروعة" في السيارة. ونعت الوزارة الأفيوني (66 عاماً)، ووصفته بأنّه "من كبار علماء سوريا والعالم الإسلامي" وهو المشرف العام على "مركز الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف".

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فإن الأفيوني كان من أبرز رجال الدين المقربين من الرئيس السوري بشار الأسد. ولعب دوراً محورياً في ابرام وتطبيق اتفاقات التسوية التي أبرمتها الحكومة مع الفصائل المعارضة والمقاتلة في ريف العاصمة.