ألقت الشرطة الفرنسية، أمس الإربعاء 21 أكتوبر 2020، القبض على امرأتين مشتبه بهما في أعقاب الاعتداءات العنصرية المشتبه بها في حادثة طعن مسلمتين أسفل برج إيفيل، بعد أيام من قطع رأس مدرس فرنسي.

ونقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كانتا المشتبه بهما ترددان عبارة "العرب القذرون".

وقالت الشرطة إن المحتجزات وصفن بأنهن نساء بيض من "المظهر الأوروبي"، ويواجهن الآن تهم "الشروع في القتل".