علّق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء اليوم الجمعة 16 أكتوبر 2020، على حادثة قطع رأس أستاذ بباريس.

وقال ماكرون إنّ هذه العملية هي هجوم إرهابي إسلامي.

وأضاف: "تم قتل مواطن فرنسي اليوم بسبب تدريسه لتلاميذه عن حرية التعبير"

وبحسب شهود عيان صرخ القاتل "الله أكبر" قبل قيامه بالعملية.