أثبتت دراسة بريطانية طبية جديدة ظهور أعراض أخرى لفيروس كورونا فبعد فقدان حاستي الشم والتذوق وانسداد الأوعية الدموية وتأثيرات على الجهاز الهضمي، تم رصد فقدان حاسة السمع.
ووجد خبراء بريطانيون، في كلية لندن الجامعية، أدلة جديدة على أن الفيروس قد يسبب أيضا فقدانا مفاجئا ودائما لحاسة السمع، مؤكدين أن مثل هذه المشكلات تحتاج إلى اكتشاف مبكر لعلاج عاجل.

وتمحورت الدراسة حول حالة رجل يبلغ من العمر 45 عاما ومصاب بالربو، تم إدخاله في العناية المركزة بعد إصابته بكوفيد-19.

وتم وضع الرجل على جهاز التنفس الاصطناعي، وأعطي أدوية مضادة للفيروسات، وبعد أسبوع من مغادرته وحدة العناية المركزة أصيب بطنين، ثم فقد السمع في أذنه اليسرى.

وكشفت الاختبارات، أن الرجل كان يعاني من ضعف عصبي في أذنه اليسرى، لكنه نجح في علاج ذلك.

(وكالات)