أعلن المرصد السوري عن مقتل قيادي تونسي في تنظيم “حراس الدين” يوم أمس الاثنين 14 سبتمبر 2020 إثر استهداف طائرة مذخرة يرجح أنها تابعة لـ”التحالف الدولي” سيارته نوع “سانتفيه” في حي القصور بمدينة إدلب، وذلك باستخدام صواريخ “نينجا” تطلقها قوات “التحالف الدولي” في عمليات الاغتيال الجوية باستخدام الطائرات المسيرة.

ونقلت وكالة فرانس براس عن مدير المرصد، رامي عبد الرحمن أن يكون الارهابي المعروف باسم "سيّاف التونسي" قد قتل جراء صاروخ أطلقته طائرة أمريكية مسيّرة.

وقال عبد الرحمن: "استهدفت الطائرة المسيّرة سيارة الارهابي في تنظيم حرّاس الدين في مدينة إدلب مما أدى إلى مقتله"