انطلقت البارحة الأحد 21 جوان 2020، امتحانات الثانوية العامة في مصر، وقد شهدت لجان الامتحانات تجمعات كبيرة للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور، في صور تداولها رواد التواصل الاجتماعي  والتي اعتبرها الكثيرون انتهاكاً صريحاً لإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وانتشرت هذه الصور بسرعة كبيرة يظهر فيها ازدحام الطلاب وأولياء الأمور أمام المدارس، وسط مخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا.

وبعد انتشار مثل هذه الصور، تساءل العديد عن إجراءات التباعد الاجتماعي التي أكدت وزارة التربية والتعليم المصرية أنها ستطبقها خلال فترة إجراء امتحانات الثانوية العامة التي تمتد إلى غاية 21 جويلية القادم.

وطالبت نقابة الأطباء المصرية بتأجيل الامتحانات خوفاً من تفشي الفيروس بين الطلاب، في حين  تعهدت وزارة التربية والتعليم بتوفير كل شيء ممكن لتأمين سلامة الطلاب.