بعد أن تمتّع اللاعبون براحة خاطفة يومي الأحد والاثنين، عادت عناصر المنتخب الوطني للأكابر إلى التحضيرات من خلال الشروع في التربّص الثاني الذي سيتواصل إلى يوم 21 جوان الجاري.
وشهد التربّص انضمام 13 لاعبا جديدا دعّموا المجموعة التي كانت قد دخلت في تربص خلال الأسبوع الماضي ليرتفع عدد اللاعبين إلى 26 لاعبا وهم:
اللاعـبـون الـجـدد: أيمن دحمان وعاطف الدخيلي وحمزة المثلوثي وزياد بوغطّاس وهاني عمامو وإسكندر العبيدي وحسام دقدوق ومحمد المثناني وأحمد خليل وياسين الخنيسي ومحمد علي بن حمّودة وياسين الشمّاخي وفراس بلعربي.
بقيّة اللاعبين: فاروق بن مصطفى ومعز بن شريفية ووجدي كشريدة وصدّام بن عــزيزة ونسيم هنيد ومرتضى بن ونـّاس والفرجاني ساسي ومحمد أمين بن عـمر ومحمد علي بن رمضان ونعيم السليتي وفخرالدين بن يـوسف وسعـد بقير وبسّام الصرارفي.

وأخضع الإطار الطبي كامل اللاعبين الملتحقين بالتربص والإطار الفني إلى اختبارات «فيروس كورونا» ، وجاءت نتائج التحليل خالية من الإصابات.

وتضمّن برنامج اليوم حصّة تدريبية أولى دارت بالملعب الأولمبي بالمنزه وخلالها وقع تقسيم اللاعبين على مجموعتين باعتبار الفارق في الحضور البدني وقد أخضع المدرب الكبير العناصر الجديدة إلى اختبار بدني وبناء على ما رصده الإطار الفنّي من ملاحظات سيتمّ وضع برنامج العمل الخاص بمختلف اللاعبين خلال بقية مراحل التربص.

من جهة أخرى، خضع المدافع حسام دقدوق إلى فحوصات بإشراف طبيب المنتخب الوطني حيث أثبتت التحاليل أن إصابته خلال التمارين مع النادي الصفاقسي تحول دون مواصلته التربّص ولن يتمّ تعويضه بلاعب آخر.

هذا، و ستكون حصة يوم غد الاربعاء مفتوحة في جزئها الأول للاعلاميين انطلاقا من الساعة الخامسة مساء بالملعب الاولمبي بالمنزه .