شاركت آلاف النساء في سويسرا، أمس الأحد، في حركة احتجاجية، للمطالبة بمعاملة متساوية مع الرجال وإنهاء العنف الممارس بحقهن في المنازل.

وخلال الاحتجاج الذي شهدته أكثر من مدينة، صرخت النساء تحديدا على الساعة 3:24 مساء، ففي هذا الوقت من اليوم تبدأ النساء حسابيا في العمل بلا مقابل، بسبب فجوة الأجور مقارنة بالرجال.

كما وقفت النساء دقيقة صمت، تكريما لذكرى نساء قتلن على أيدي أزواجهن أو أصدقائهن.

وفي العام الماضي، نظم نصف مليون شخص مسيرة لتسليط الضوء على سجل سويسرا السيء فيما يتعلق بحقوق المرأة، لكن مسيرة هذا العام التي أطلق عليها المنظمون اسم ‭‭"‬‬إضراب النساء‭‭"‬‬ كانت أكثر هدوءا نظرا للقيود التي فرضها انتشار فيروس كورونا.

وتتمتع سويسرا بجودة حياة عالية ولكنها تتخلف عن الدول المتقدمة الأخرى فيما يتعلق بأجور النساء والمساواة في مكان العمل، حيث تتقاضى النساء راتبا أقل بنسبة الخمس مقارنة بما يتحصّل عليه الرجال، حسب بيانات حكومية سويسرية.

رويترز