أعلنت سلطات ولاية واشنطن فتح تحقيق جديد بشأن وفاة رجل من ذوي البشرة السوداء خنقا خلال توقيفه على يد الشرطة في مارس الماضي، فيما كان يشكو من عجزه عن التنفس، كما حصل مع جورج فلويد.

وقال حاكم الولاية الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة، جاي إينسلي، أمس الأربعاء، إنه "مقتنع" بأن التحقيق حول وفاة الرجل الذي يدعى مانويل إيليس لا يجب أن يترك بيد مأمور الشرطة ومدعي عام مقاطعة بيرسي، بسبب "تضارب المصالح".

ويأتي قرار الحاكم الديمقراطي بعد نشر فيديو اقتطع من كاميرا مراقبة لأحد المنازل، يظهر إيليس مكبل اليدين ويتوسل الشرطيين أثناء توقيفه في 3 مارس، كما صورت إمرأة كانت عابرة في المكان أيضا المشهد جزئيا عبر هاتفها.

وأعلن محامي عائلة الضحية خلال مؤتمر صحفي "ما يوضحه لنا هذا الفيديو هو أن مانويل إيليس لم يقل فقط، لا أستطيع التنفس، بل قال لا أستطيع التنفس، سيدي".

وأضاف أن ذلك "يظهر بوضوح أنه لم يكن فقط ينازع ليتنفس، لكنه كان يحاول أن يبقى محترما حتى خلال آخر لحظات حياته، هذا دليل على أنه لم يكن شخصا عدوانيا، كما وصفته الشرطة".

وتوفي إيليس نتيجة توقف التنفس المرتبط بضغط بدني، وفق ما كشف تشريح جثته، الذي بيّن أيضا وجود ميثامفيتامين في جسد الضحية البالغ من العمر 33 عاما، وإصابته بمرض قلبي قد أسهم أيضا في وفاته.

أ ف ب