أسقط محتجون أمريكيون، في مدينة ريتشموند بولاية فيرجينا، تمثالا للمستكشف كريستوفر كولمبوس وأشعلوا النار فيه ومن ثم ألقوه في الماء.

وتكمن تفاصيل الحادثة، أنه بعد إحتجاج سلمي لسكان المنطقة ضد العنصرية بعد حادثة مقتل جورج فلويد، قرر المحتجون إسقاط التمثال الذي كان في حديقة ويليام بايرد بارك اعتبره المتظاهرون أحد الرموز الذين سهلوا العبودية.

وقطع محتجون أخرون في حديقة أتلانتيك أفينو في بوسطن رأس تمثال لكلومبوس أيضا، معتبرين أنه عراب تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وفق تقرير نشرته شبكة "سي بي أس بوسطن".

وقبلها بأيام قليلة، كان المتظاهرون قد أسقطوا تمثال وليام كارتر ويكهام على بعد أميال قليلة في حديقة مونرو السبت الماضي.

وفي بريطانيا، أسقط محتجون تمثالا لتاجر الرقيق من القرن 17، إدوارد كولستون في مدينة بريستول الإنكليزية خلال احتجاج "حياة السود مهمة".

  • احتجاجا على العنصرية..إسقاط تماثيل العبودية (فيديو+صور)
    قطع رأس تمثال كولمبوس في بوسطن
  • احتجاجا على العنصرية..إسقاط تماثيل العبودية (فيديو+صور)
    إسقاط تمثال كولومبوس في الماء