أعلن الناطق الرسمي بإسم الرئاسة الجزائرية اليوم الثلاثاء 9 جوان 2020، أن الجزائر طلبت سحب القنصل المغربي في مدينة وهران وقد غادر فعلا، على خلفية تسببه في أزمة دبلوماسية بين البلدين بعدما وصف الجزائر بأنها "بلد عدوّ" خلال لقائه رعايا مغاربة منتصف ماي الماضي.

وأكد محند أوسعيد بلعيد في مؤتمر صحفي لوسائل الاعلام المحلية "القنصل المغربي غادر فعلا التراب الوطني وفعلا طلبنا سحبه لأنه تجاوز حدوده، وحدود اللياقة وحتى الأعراف الدولية". وأضاف "تصرف القنصل المغربي لم يكن مستغربا، لأنه كما علمنا هو ضابط في المخابرات ".

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في اي فيديو تناقلته أيضا وسائل إعلام جزائرية، يظهر فيه قنصل المغرب بمدينة وهران في شمال غرب البلاد وهو يتحدث إلى رعايا مغاربة تظاهروا أمام القنصلية للمطالبة بترحيلهم إلى بلدهم، بعدما وجدوا أنفسهم عالقين في الجزائر إثر وقف الرحلات الجوية منتصف مارس بسب انتشار وباء كورونا.

وحاول القنصل إقناع المتظاهرين بضرورة تفريق التجمع قائلا "أنتم تعرفون نحن في بلد عدوّ، حتى نتكلم بصراحة".