أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أن بيونغ يانغ ستقطع، اعتباراً من ظهر اليوم الثلاثاء 9 جوان 2020، كافة الإتصالات السياسية والعسكرية مع كوريا الجنوبية، وذلك على خلفية دعم سيول لناشطين معارضين في كوريا الشمالية، وإرسال منشورات مناهضة للنظام الحاكم في بيونغ يانغ والرئيس كيم جونغ أون.

وجاء في تقرير وكالة الأنباء الكورية الشمالية،الصادر أمس الاثنين 8 جوان، إن كوريا الشمالية "ستقطع وتغلق تماما خط الاتصال بين سلطات الشمال والجنوب، والتي تم الحفاظ عليها من خلال مكتب الاتصال المشترك بين الشمال والجنوب، وخطوط الاتصال بين الشرق والغرب بين جيوش الشمال والجنوب، وخط الاتصال التجريبي بين الكوريتين، والخط الساخن بين مبنى مكاتب اللجنة المركزية، اعتبارًا من منتصف نهار الثلاثاء"، مشيرًا إلى أن "هذه هي الخطوة الأولى نحو قطع جميع الاتصالات مع كوريا الجنوبية بشكل كامل".